المدرسة الرسمية للغات بطوخ طنبشا - تحت إشراف أ/ محمود عبد البصير محمود
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم ....
زائرنا الكريم يسرنا أن تنضم إلي أسرتنا لتستمتع بكل ما نقدمه من خدمات تعليمية وخاصة للتعليم العام ابتدائي واعدادي وثانوي ..والجامعي ايضا .. وكذلك الحوارات المفتوحة والجريئة ومنتدي الابداع للجميع والمنتدي الثقافي والديني العام لكل من لديه هواية او موهبة او موضوع للمناقشة في كل المجالات بالاضافة لعشاق الرياضة والفن والسياسة والاجتماع .... إلخ.
المشرف العام ..أ: محمود عبد البصير محمود
mab_eg
تهنئة من القلب
جميع العاملين بالمدرسة وأولياء الأمور يتقدمون بخالص التهاني لمدير المدرسة وللقائمين علي العمل بالمدرسة بمناسبة حصولهم  علي الجودة في التعليم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

رؤية المدرسة ورسالتها
الرؤيـــــــــــــــة ********** بناء جيل قادر على المنافسة من خلال المشاركة المجتمعية واستخدام التقنيات التكنولوجية المتاحة في ظل قيادة وحوكمة رشيدة تعمل في ضوء المعايير القومية لجودة التعليم. ---------------------------------------------------------------------------- **************************************************************************** الرســــــــــــــالة ********** ربط العلوم المختلفة بحاجات المجتمع وجعل العلم هو الوسيلة الفاعلة فى إصلاح البيئة والتقدم بالوطن بتـنمية روح الولاء والانتماء لدى المعلمين والعاملين وذلك من خلال تفعيل دور المشاركة المجتمعية والتـنمية المهنية المستدامة للمتعلمين والعاملين على أحدث نظم التكنولوجيا وتفعيل استراتيجيات التعلم النشط وفق معايير نواتج التعلم المستهدفة
المواضيع الأخيرة
» نتائج المدرسة للمرحلة الابتدائية نهاية العام 2014
الثلاثاء 29 أبريل 2014, 1:00 pm من طرف mab_eg

» davd copper field from 1,2,3,4,5,7 to8
السبت 08 مارس 2014, 8:33 pm من طرف hone

» نتيجة نصف العام 2013/2014 للصفين الرابع والخامس الابتدائي
الأربعاء 08 يناير 2014, 1:50 pm من طرف mab_eg

» نتيجة نصف العام للصفين الثاني والثالث الابتدائي 2013/2014
الإثنين 06 يناير 2014, 11:06 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الأول والثاني الاعدادي آخر العام 2013
الإثنين 13 مايو 2013, 8:45 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الرابع والخامس الابتدائي آخر العام 2013 ..
الإثنين 13 مايو 2013, 7:35 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الثاني والثالث الابتدائي آخر العام 2013
السبت 11 مايو 2013, 8:19 pm من طرف mab_eg

» احتفالية نهاية العام 2013 برياض الأطفال
الأربعاء 24 أبريل 2013, 2:13 pm من طرف mab_eg

» الأركان في رياض الأطفال
الخميس 21 مارس 2013, 10:08 pm من طرف ahmed badr

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 582 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد أحمد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4406 مساهمة في هذا المنتدى في 1771 موضوع
الساعة
فيس بوك
المدرسة التجريبية للغات

المدرسة التجريبية للغات


كيف كان الرسول صلي الله عليه وسلم يستقبل رمضان

اذهب الى الأسفل

كيف كان الرسول صلي الله عليه وسلم يستقبل رمضان

مُساهمة من طرف mab_eg في الأحد 08 أغسطس 2010, 2:38 pm

تعوّد الناس ألاّ يتكلموا عن رمضان، أو يتذاكروا في فضائله، إلا حينما يوافيهم رمضان نفسه، فإذا جاء رمضان، وباشروا صيام أيامه فعلاً، وجدتهم يختلفون إلى حِلق العلم ليستمعوا إلى الوعاظ وهم يذكّرونهم بأفضال رمضان، وبركاته، وميادين الطاعة فيه، أما قبل ذلك، ففي الغالب: لا.

وهذا الذي تعوّده الناس من الغفلة عن التفكير في رمضان إلا حينما يفجؤهم رمضان بمقدمه، لا يليق على حسن الاستقبال لهذا الشهر الكريم، والتعرض لنفحاته وبركاته من جهة، كما أنه مخالف لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم في مثل هذا الظرف من جهة أخرى.


فالمعروف أن الإنسان لا يحسن عمل شيء إلا إذا تهيأ له نفسيًا، واقتنع بضرورة عمله، واستبشر فيه الشوق إلى الاضطلاع به، ونكاد نلمح ذلك في استعداد الرسول -صلى الله عليه وسلم لاستقبال شهر رمضان حيث يقول أنس رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل شهر رجب، قال: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلّغنا اللهم رمضان" فالرسول، إذ يسأل ربه أن يبلغه رمضان، يلفت الأنظار إلى ما كان في نفسه من الشوق الشديد إلى لقائه، حتى إنه ليتفكّر فيه قبل مولد هلاله بشهرين كاملين.

ونحن الآن في مستهل رمضان، تفتح أمامنا مجالات العمل الصالح فيه. ولابدّ لنا لكي نحسن الاستقبال، من أن نتهيأ تهيؤًا كاملاً لذلك. فنفيق من الغفلة، وننتفض نشاطًا بعد الخمول الطويل، وأمامنا بعد ذلك ثلاثة أنواع من التهيؤ:
• تهيؤ يتعلق بالإدراك.
• وتهيؤ يتعلق بالعاطفة.
• وتهيؤ يتعلق بالإرادة.

ولابدّ لنا أن نروّض أنفسنا على هذه الأنواع الثلاثة من التهيؤ، لأن الاكتفاء بواحد منها لا يحقق المطلوب من حسن التهيؤ والاستقبال، ولأنها تتساند معًا في النفس الإنسانية فيفضي بعضها إلى البعض الآخر، فالإدراك يثير العاطفة، والعاطفة تدفع الإرادة، ثم إن في توفر الإرادة ما يزيد الإدراك وضوحًا وعمقًا، والعاطفة انفعالاً وحدّة.

إن التهيؤ الإدراكي لاستقبال رمضان يكون باتضاح مفهوم هذا الشهر الكريم في العقل، والملحوظ أن هناك خطًأ شائعًا في تصوّر هذا المفهوم، فالناس يتحدثون عن رمضان كما يتحدثون عن فريضة الصيام، وكأن رمضان والصيام لفظان مترادفان يفيد أحدهما معنى الآخر بلا زيادة أو نقصان.

حقيقة إن التداخل بين شهر رمضان وفريضة الصيام أمر قائم، ولكن الخلط الكامل بينهما يجعلنا نغفل عن كثير من الخير الذي يرشدنا إليه الفصل: فينبغي أن نفهم (الصيام) كعبادة من عبادات الإسلام على حدة، وأن نفهم (رمضان) كشهر مبارك من أشهر العام القمري على حدة، ولا بأس بعد ذلك من الجمع وإحداث التداخل.

فالصيام عبادة إسلامية، يشير الفقهاء إلى فروع أربعة لها: فهناك صيام الكفارات، وصيام النذور، وصيام النوافل، وهناك إلى جانب ذلك الصيام المفروض أيامًا معدودات هي شهر رمضان، فليس صيام رمضان إلا جزءًا من عبادة الصيام، ومن يراجع مواضع ورود مادة (الصيام) في القرآن يجد أنها وردت في ثلاثة عشر موضعًا لا يخص صيام رمضان منها إلا أربعة مواضع، والمواضع الأخرى يشار فيها إلى الصيام بالتعميم تارة، وبالتخصيص لفروع أخرى من الصيام تارة ثانية.

ورمضان شهر مبارك نلمح فيه خمس خصال:
فهو شهر الفرقان إنزالاً ومدارسة، قال تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ (البقرة:185) وقال ابن عباس: "وكان يلقاه جبريل في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن".

وهو شهر الاعتكاف، قال ابن عمر: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من شهر رمضان، وهو شهر الجود، قال ابن عباس: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان"، وهو شهر القيام، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر"، وهو إلى جانب ذلك شهر الصيام المفروض لقوله تعالى: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾ (البقرة:185) فليس الصيام المفروض إلا جانبًا من جوانب رمضان.

فإذا أدركنا أن الصيام عبادة إسلامية لها فقهها وفلسفتها الكاملة، وأن الصيام المفروض ليس إلا فرعًا مهمًا من فروع هذه العبادة، وإذا أدركنا أن شهر رمضان شهر مبارك يشتمل على خصال كثيرة من الخير، منها فريضة رمضان، أمكننا بعد ذلك أن نجمع بين الصيام ورمضان، ونحن آمنون من أن الخلْط لن يصرفنا عن جوانب الخير التي أبان عنها الفصل، وبذلك أيضًا يكون مفهومنا عن رمضان أنضج وأدق.

ومن التهيؤ الإدراكي لشهر رمضان أن نستعرض ما ورد في أفضاله وثواب صيامه، فمن ذلك: قوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ (البقرة:185)، ومن ذلك: قوله صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدّم من ذنبه"، وقوله: "أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار"، وقوله: "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلّقت أبواب النار وصُفّدت الشياطين"، وقوله: "إن للجنة بابًا يقال له الريّان، يقال يوم القيامة: أين الصائمون؟ فإذا دخل آخرهم أغلق ذلك الباب"،
وقوله: "أعطيتْ أمتي في شهر رمضان خمسًا، لم يعطهنّ نبي قبلي: أما واحدة، فإنه إذا كانت أول ليلة من شهر رمضان نظر الله إليهم، ومن نظر الله إليه لم يعذبه أبدًا. وأما الثانية: فإنّ خَلُوف أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك. وأما الثالثة: فإن الملائكة يستغفرون كل يوم وليلة. وأما الرابعة: فإن الله عز وجل يقول لجنته: يا جنتي استعدّي وتزيّني لعبادي أوشك أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى داري وكرامتي. وأما الخامسة: فإنه إذا كانت آخر ليلة من شهر رمضان غفر الله لهم جميعًا. قال الرجل من القوم: أهي ليلة القدر يا رسول الله؟ قال:لا. ولكن ألا ترى إلى العمال يعملون، فإذا فرغوا من أعمالهم وفّوا أجورهم".


إلى جانب التهيؤ الإدراكي، لابد من التهيؤ العاطفي، ولكي نستبين قيمة العاطفة فيما نحن بصدده يستحسن أن نطرح سؤالاً هامًا ثم نجيب عنه. هذا السؤال هو: هل يغير الإدراك السلوك؟

لقد أجاب علماء النفس والتربية المحدثون عن هذا السؤال بما أجروه من تجارب كشفوا بها عن مدى العلاقة والارتباط بين الإدراك والسلوك، وأثبتوا أن الإدراك العقلي عامل مهم من عوامل التأثير في السلوك، ولكنه ليس أهم العوامل ولا أقواها، ومن الأمثلة التي يضربونها بلا إيضاح مقال الطالب الأمريكي الأبيض الذي حدثه أساتذته عن مشابهته التامة للطالب الزنجي من النواحي البيولوجية والفسيولوجية والسيكلوجية، وعززوا كلامهم بالإحصاءات الدقيقة عن تحليل الدم للطالبين الأبيض والزنجي، وأضافوا إلى ذلك ما أضافوا من المعلومات التي تغيّر إدراك الطالب الأبيض لحقيقة زميله الزنجي، ولكنهم وجدوا بعد ذلك أن النفور ظل قائمًا بينهما، بما يدل على أن تغيير إدراك الطالب الأبيض لم يؤثر في سلوكه تجاه الطالب الزنجي.


فلكي ينتج الإدراك سلوكًا لابد من تعزيزه بأمور منها الانفعال العاطفي، ومهما يحصل المسلم من معلومات عن شهر رمضان، ومهما يبلغ تهيؤه الإدراكي له، فإن سلوكه إزاء رمضان لن يتأثر ما لم تمس هذه المعلومات المدركة جانب الوجدان فيه. ففرق كبير بين أن "نقدِّر" رمضان وبين أن "نحبه"، وفـرق كذلك بين أن "نتوقع" مقدمه، وبين أن "نحنّ" إلى لقائـه.
وفي حديث أنس الذي يشير فيه إلى حنين النبي صلى الله عليه وسلم إلى لقاء رمضان قبل أن يولد هلاله بشهرين ما يدل على أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان شديد الشوق إلى ذلك اللقاء. فانفعل الوجدان به.. ويظل الرسول على هذه الحال الفريدة من التهيؤ العاطفي، حتى يأتي رمضان، ويتراءى هلاله في الأفق، فيبلغ الانفعال الوجداني ذروته، ويحيي الرسول المقدم الكريم لرمضان بالدعاء المأثور: "اللهم أهلّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام. ربي وربك الله. هلال رشد وخير".

لابد إذن من تهيؤ عاطفي للقاء هذا الشهر الكريم، ومن ذا الذي لا يتأثر وجدانه، ولا تستثار مشاعره للقاء شهر تغفر فيه الزلاّت، وتضاعف الحسنات، فأيما رجل أثقلت الذنوب كاهله، ففي رمضان توبته، وأيما غافل صدئت نفسه ففي رمضان جلاؤها. وأيما طائع وفقه الله فسبق بالخيرات ففي رمضان قربانه. فليس هناك إنسان- مهما تكن حاله- إلا وبينه وبين رمضان ارتباط، إن تنبّه إليه هفت روحه، وتزايد شوقه.

فإذا نضج الإدراك، وانفعل الوجدان، فلابد بعد ذلك من تصميم ترتبط به الإرادة "ونية تنعقد عليها العزيمة، ومعنى هذا أن من تمام التهيؤ لاستقبال شهر رمضان أن يرتب المسلم أحواله، وينظّم شؤونه، ويضع لنفسه البرنامج الذي يعينه على الطاعة، والخطة التي تقدره على عمل الخيرات. أما أن يظل التهيؤ مجرد خواطر في العقل، وعواطف في النفس، فذلك ما لا يؤدي إلى نتيجة مجدية.

فمما ينتويه المؤمن في رمضان أن يصوم صيام العارفين، لا صيام الغافلين، فلا يكتفي بتجنب المفطرات غير الواضحة كالأكل، ولكنه يتجنب غيرها من المفطرات الخفية: كالسبّ والصخب وقول الزور، ومما ينتويه أيضًا أن يحرص على قيام المخبتين الذين يخرّون للأذقان يبكون من الخشية، وعلى تسبيح المتبتلين الذين يرطبون ألسنتهم بالذكر، وعلى جود المحسنين لا تعلم شمائلهم ما تنفق الأيامن.

إن النوايا الصالحة تظل أماني ما لم تتجاوز منطقة القصور في الإنسان إلى الإرادة المنفذة، حسب تنظيم موضوع، ولذلك، فلابد- قبل مجيء رمضان- من أن يراجع كل فرد ارتباطاته ومهامه، والأعباء التي يضطلع بها، وأن ينسّق هذه الأمور تنسيقًا عمليًا يمكنه من الاستفادة من الشهر، فإن لم يفعل ذلك فإن الشهر يفاجئه بأيامه فيجد نفسه مثقلاً بالمواعيد والأعباء التي تعجزه عن تحقيق ما فكّر فيه واشتاق إليه من الطاعة.

وبعد فإن رحمة الله- برمضان- قريب من المحسنين، فهل لنا أن نتهيأ بالفكر، والنفس، والإرادة، تهيؤًا يليق بجلال هذه المناسبة، فنوفق بذلك إلى الخير والبر والرشاد. نرجو ذلك، ونسأل الله أن يعيده.

************
منقول للامانة
avatar
mab_eg
Admin

عدد المساهمات : 875
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
الاسم: MAhmoud abdelbaser Mahmoud

http://tagrebia.orgfree.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف كان الرسول صلي الله عليه وسلم يستقبل رمضان

مُساهمة من طرف MISRA MOHMED في الإثنين 09 أغسطس 2010, 5:25 pm

موضوع حلو وكويس انك يا مستر نشرته لا ن فى ناس بتستعد غلط فى رمضان بيستعدوا للاكل وبس صحيح ان الاستعداد للاكل مهم بس لدرجة ما نفضلوش على العبادة
avatar
MISRA MOHMED

عدد المساهمات : 335
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 16/06/2010

بطاقة الشخصية
الاسم: ميسرة محمد إبراهيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف كان الرسول صلي الله عليه وسلم يستقبل رمضان

مُساهمة من طرف mab_eg في الثلاثاء 02 أغسطس 2011, 5:56 pm

وأقبل رمضان هل من مشمر إلي الجنة ....
avatar
mab_eg
Admin

عدد المساهمات : 875
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
الاسم: MAhmoud abdelbaser Mahmoud

http://tagrebia.orgfree.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى