المدرسة التجريبية للغات بطوخ طنبشا.بركة السبع.منوفية (ج.م.ع) إشراف م.أ.أ/ محمود عبد البصير محمود
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم ....
زائرنا الكريم يسرنا أن تنضم إلي أسرتنا لتستمتع بكل ما نقدمه من خدمات تعليمية وخاصة للتعليم العام ابتدائي واعدادي وثانوي ..والجامعي ايضا .. وكذلك الحوارات المفتوحة والجريئة ومنتدي الابداع للجميع والمنتدي الثقافي والديني العام لكل من لديه هواية او موهبة او موضوع للمناقشة في كل المجالات بالاضافة لعشاق الرياضة والفن والسياسة والاجتماع .... إلخ.
المشرف العام ..أ: محمود عبد البصير محمود
mab_eg
تهنئة من القلب
جميع العاملين بالمدرسة وأولياء الأمور يتقدمون بخالص التهاني لمدير المدرسة وللقائمين علي العمل بالمدرسة بمناسبة حصولهم  علي الجودة في التعليم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

رؤية المدرسة ورسالتها
الرؤيـــــــــــــــة ********** بناء جيل قادر على المنافسة من خلال المشاركة المجتمعية واستخدام التقنيات التكنولوجية المتاحة في ظل قيادة وحوكمة رشيدة تعمل في ضوء المعايير القومية لجودة التعليم. ---------------------------------------------------------------------------- **************************************************************************** الرســــــــــــــالة ********** ربط العلوم المختلفة بحاجات المجتمع وجعل العلم هو الوسيلة الفاعلة فى إصلاح البيئة والتقدم بالوطن بتـنمية روح الولاء والانتماء لدى المعلمين والعاملين وذلك من خلال تفعيل دور المشاركة المجتمعية والتـنمية المهنية المستدامة للمتعلمين والعاملين على أحدث نظم التكنولوجيا وتفعيل استراتيجيات التعلم النشط وفق معايير نواتج التعلم المستهدفة
المواضيع الأخيرة
» نتائج المدرسة للمرحلة الابتدائية نهاية العام 2014
الثلاثاء 29 أبريل 2014, 1:00 pm من طرف mab_eg

» davd copper field from 1,2,3,4,5,7 to8
السبت 08 مارس 2014, 8:33 pm من طرف hone

» نتيجة نصف العام 2013/2014 للصفين الرابع والخامس الابتدائي
الأربعاء 08 يناير 2014, 1:50 pm من طرف mab_eg

» نتيجة نصف العام للصفين الثاني والثالث الابتدائي 2013/2014
الإثنين 06 يناير 2014, 11:06 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الأول والثاني الاعدادي آخر العام 2013
الإثنين 13 مايو 2013, 8:45 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الرابع والخامس الابتدائي آخر العام 2013 ..
الإثنين 13 مايو 2013, 7:35 pm من طرف mab_eg

» نتيجة الصفين الثاني والثالث الابتدائي آخر العام 2013
السبت 11 مايو 2013, 8:19 pm من طرف mab_eg

» احتفالية نهاية العام 2013 برياض الأطفال
الأربعاء 24 أبريل 2013, 2:13 pm من طرف mab_eg

» الأركان في رياض الأطفال
الخميس 21 مارس 2013, 10:08 pm من طرف ahmed badr

تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 583 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد أحمد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4406 مساهمة في هذا المنتدى في 1771 موضوع
الساعة
فيس بوك
المدرسة التجريبية للغات

المدرسة التجريبية للغات


انشودة ايا من يدعى الفهم مع التفسير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انشودة ايا من يدعى الفهم مع التفسير

مُساهمة من طرف MISRA MOHMED في الأحد 22 مايو 2011, 11:57 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
تفسير الانشودة
يقول راجي عفو ربه العلي ومؤمل لطفه الخفي والجلي : أبو محمد رضا بن أحمد الصمدي :
الحمد لله الذي أنعم على أوليائه بالفهم ، وأفاض عليهم صنوف العلم ، فجعلوا العلم والفهم عدتهم في العمل والسعي ، وأصلي واسلم على سيد السائرين في طريق الآخرين ، وقائد المشمرين فيس سبيل جنة الرضوان ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين : وبعد :
استمعت إلى قصيدة يا من يدعي الفهم بأداء الشيخ العفاسي ، فوقعت على معاني عميقة وألفاظ دقيقة ، فأحببت أن يعم النفع بها، خاصة لمن استمع إليها ممن قلت بضاعته في اللغة وأسرارها، فكان هذا الشرح المختصر الذي يزيح الستار عن جلي معانيها وبعض خفي مراميها ، ولم أطل الوقوف على عميق المعاني وأسرار المباني خشية الإملال وفرار من فرار الراغبين في الإقلال ، وأسأل الله تعالى صحة القصد وجميل النية ، وعظيم النفع لمن قرأ القصيدة وتدبرها وفهمها وعمل بما فيها .
أَلا مَنْ يَدَّعِيْ الفَهْمْ إِلَى كَمْ يَا أَخَا الوَهْمْ
تُعَبِّيْ الذَّنْبَ وَالـَّذمّْ وُتُخْطِيْ الخَطَـأَ الجَمّْ
الشرح : ألا للتنبيه ...
من يدعي الفهم : أي الذكاء والحذق والقدرة على معالجة الأمور .
إلى كم يا أخا الوهم : استفهام إنكاري مَنْبَعُهُ الشفقة والحرص على النصح ، والمراد : إلى متى ذهولك عن الحقائق ، وانخداعك في نفسك . ونسب المنصوح للوهم وجعله أخا له تأكيدا على أنه غارق في الخدعة لاهٍ عن المكيدة .
تُعَبِّي : مِنْ عَبَّ الماء أي شربه أو تتابع في شربه ، وهو استعارة ، كأن إتيانه الذنب بعد الذنب سهل كشرب الماء ، أو أنه متتابع في ذنبه كتتابع الشارب للماء وهو مُستلذ لا يُنَغِّصُ عليه مُكدر ، أو يكون من عَبْوِ المتاع أي تَعْبِيَتُه أي جَمْعُه ، أي أنه سادر في وهمه يجمع المعاصي ، ذنبا بعد ذنب ، كأنه يجمع أمتعته في هذه الدنيا ظانا أنه بذلك سينال خلودا أو يحصّل أمانا ...
والذنب والذم مترادفان ، والمقصود بهما المعصية مطلقا ، سواء كانا حراما كبيرة أو صغيرة ، أو أن الذنب هو الحرام ، والذم هو المكروه .
وقوله : تخطي الخطأ الجم أي الكثير الوافر ، فلا يتقلل منه بل يكثر ويستكثر .
أَمَا بَانَ لَكَ العَيْبْ أَمَا أَنْذَرَكَ الشَّيْبْ
وَمَا فِيْ نُصْحِهِ رَيْبْ وَلا سَمْعُكَ قَدْ صَمّْ
الشرح : أما ظهرت لك عيوب نفسك بعد ، أما رأيت في بياض شعرك نذيرا بقرب أجلك، أما كان فيه نصحا بدنو الموت وأنه لا ريب فيه ، وما إِخَالُ سمعك قد صُمّ حتى تَذْهَلَ عن كل هذه النُّذُر وتنسى كل هذه المواعظ .

أَمَا نَادَى بِكَ المَوْتْ أَمَا أَسْمَعَكَ الصَّوْتْ
أَمَا تَخْشَى مِنَ الفَوْتْ فَتَحْتَاطَ وَتَهْتَــمّْ
الشرح : أما ناداك الموت في كل وقت ترى فيه إخوانك وخِلانك يموتون ، أما أَسْمَعَكَ صوتُ الوَعْظِ وَعْظَه ، أما تخشى من فوات الفُرَص ، وزوال العمر ، أما يجعلك هذا كله تحتاط لنفسك وتهتم لأمرك ؟؟؟
فَكَمْ تَسْدَرُ في السَّهْوْ وَتَخْتَالُ مِنَ الزَّهْـوْ
وَتَنْصَبُّ إِلَى اللَّهْـوْ كَأَنَّ المَوْتَ مَا عَمّْ
الشرح : السَّدَر بفتحات ، مِن سَدِرَ كفَرِحَ يَسْدَر وهو الذي لا يهتم ولا يبالي ما صنع ، والمقصود أنه يتعمد السهو والنسيان ولا يبالي هل قصّر أم لم يقصر .
والزَّهْو : على وزن العفو ، هو المنظر الحسن ، أي يعتريك الفخر ويظهر عليك الخيلاء من المنظر الحسن الذي تباري به غيرك وتنافس به سواك .
وقوله تنصبّ إلى اللهو : استعارة تفيد انكبابه على الملذات وجريانه إليها كجريان الماء وانصبابه من عل .
قوله : كأن الموت ما عم ، أي كأنه لم ير للموت أثرا بين الناس ، أو لم يبصر له نموذجا في قريب أو بعيد .

وَحَتَّـامَ تَجَافِيْـكْ وَإِبْطَاءُ تَلافِيْـكْ
طِبَاعَاً جَمَّعْتْ فِيْكْ عُيُوْبَاً شَمْلُهَا انْضَمّْ
الشرح : حَتَّامَ ، مَنْحُوْتٌ مِن : حَتَّى مَتَى .. والتجافي البعد ، أو النفور ، والإبطاء في التلافي يعني التواني في تلافي العيب والنقص وإصلاح ما فسد وسد ما انخرم وبناء ما انهدم ، والمقصود التوبة والإنابة وإصلاح عيوب النفس وما أتت من الذنوب والمعاصي .
وقوله : طباعا جمعت فيك عيوبا شملها انضم ، بيان لأصل الداء ، وأنه الطبع ، وهو السبب في نشوء العيوب ، والحصيف من بادر إلى طبعه فهذبه بقانون الشرع ، فإن الطَّبْعَ يَغْلِبُ التَّطَبُّع ، ولكنه لا يغلب التَّشَرُّع أي التنسك والالتزام بآداب الشريعة ، فمن سَاسَ نفسه بالشرع انقادت له طباعه فانصلحت له عيوبه.، من تمادى في ترك طباعه ولم يبال بترويض قلبه وانصياعه تجمعت عليه النواقص واشتدت عليه العيوب وانضم بعضها إلى بعض حتى يصعب الإصلاح ويعسر التلافي وتضيع فرصة الإنابة والرجوع .

إَذَا أَسْخَطْتَ مَوْلاكْ فَمَا تَقْلَقُ مِنْ ذَاكْ
وَإِنْ أَخْفَقْتَ مَسْعَاكْ تَلَظَّيْتَ مِنَ الهَـمّْ
الشرح : يصف مسلك الإنسان ، وأنه لا ينصف ربه من نفسه ، فإذا أسخط ربه ما قلق ولا خاف، ولا جزع ولا هلع ، ولكنه إن أخفق في أمر من أمور الدنيا وفشل في تجارة من تجاراتها ، وخسر شيئا من زينتها نزل عليه الهم وأصابه من صنوف الغم ما يجعله يتلظى كالنار ويغلي كالحميم وهذا دليل على خلو القلب من التقوى ومخافة ا لرحمن .

تُعَاصِيْ النَّاصِحَ البَرّْ وَتَعْتَاصُ وَتَـزْوَرّْ
وَتَنْقَادُ لِمَنْ غَــرّْ وَمَنْ مَانَ وَمَنْ نَمّْ
الشرح : تُعَاصِي ، اي تعصيه المرة بعد المرة ، فالناصح البر هو الشفيق المخلص الذي يناصح المرة بعد المرة ، ولكنه يجد الصدود بعد الصدود ، وصاغه على المفاعلة لأن الناصح يعصيه بعدم كف النصح ، وذاك يعصيه بعدم الامتثال ، وتعتاص من اعتاص عليه الأمر أي اشتد ، والمقصود اشتداد أمر النصيحة عليه ، وتَزْوَرّ أي تهرَب وتَرُوغ .وتنقاد لمن غَرّ أي تتبع من يخدعك وتلين لمن يخذلك وتصدق من يكذبك ...
ومان أي كذب ، والنَّمُّ هو نقل الحديث إفسادا أو تزيينه بالكذب أو الإغراء بفعل الشيء وفيه ضرر .

وَتَسْعَى في هَوَى النَّفْسْ وَتَحْتَالُ عَلَى الفَلْسْ
وَتَنْسَى ظُلْـمَةَ الرَّمْسْ وَلا تَذْكُــرُ مَا ثَمّْ
الشرح : تسعى في هوى النفس أي تمشي في رضاها ، وتبذل في مناها ، ولا تتجشم مخالفتها ولا تجرؤ على مناجزتها ...
وتحتال على الفلس : أي تناور بالحيل في نوال المال ، وتخادع بالمكائد في الحصول على المأمول .
وتنسى ظلمة الرَّمْس : أي تنسى القبر وظلمته ، واللحد ووحشته ...فالرمس على وزن الأمس هو القبر ...
ولا تذكر ما ثَمّ .. أي لا تحاول تذكر ما ينتظر هناك في القبر من أهوال وفظائع .. ثَمَّ : هناك .
وَلَوْ لاحَظَكَ الحَظّْ لََمَا طَاحَ بِكَ اللَّحْظْ
وَلا كُنْتَ إِذَا الوَعْظْ جَلا الأَحْزَانَ تَغْتَمّْ
الشرح : الحظ هو النصيب والمقدور ، والمراد به هنا عناية الله تعالى ، وطاح أي أذهب وأفسد ، واللحظ هو النظر والمقصود به الالتفات إلى الدنيا عن الآخرة .. والمعنى : لو أدركتك عناية الله ونالك الحظ من توفيقه لما ذهبت بك الدنيا مذاهبها وأطاحت بك في أوديتها ولما كنت غليظ القلب إذا سمعت الوعظ والنصح اغتممت وحزنت مع أن الجدير أن يذهب الوعظُ بهمك ويُجْلِي النصحُ حزنَك لما فيه من خير لك في الدين والدنيا ، ولكنك غارق في شئون نفسك لاه عن نفعها في الحال والمآل
سَتُذْرِيْ الدَّمَّ لا دَمْعْ إِذَا عَايَنْتَ لا جَمْعْ
يَقِيْ فِيْ عَرْصَةِ الجَمْعْ وَلا خَالَ وَلا عَـمّْ
الشرح : تُذْرِيْ أي تُسْقِطُ ، والمعنى أنك ستبكي دما لا دمعا إذا عاينت وشاهدت في عرصات يوم القيامة حقائق الأمور وعلمت أنه لا جَمْعَ يحميك ولا عُصْبَة تَقِيْك ولا قبيلة تؤويك ، فلا خال ولا عم، ولا أب ولا أم ، ولا أخ ولا صديق ، بل ما ثَمَّ إلا عملك الذي قدمته بين يديك .
كَأَنِّيْ بِكَ تَنْحَــطّْ إِلَى اللَّحْدِ وَتَنْغَـطْ
وَقَدْ أَسْـلَمَكَ الرَّهْطْ إِلَى أَضْيَقَ مِنْ سَـمْ
الشرح : كأني بك : عبارة يراد بها تمثيل ما سيحدث في المآل ، وتنحط تسقط من عل ، وتنغط : تغطس في مكان عميق حتى يعلوك هذا المكان ، والمعنى أنك عند الموت سيضعونك في قبرك من مكانهم العالي فتنزل إلى مكان سافل منحط ، وتغطس وتنغط فيه كما يغطس الغاطس في الماء ، ويسلمك رهطك وأهلك إلى مكان حفرة ضيقة كأنها أصغر من سم أي ثقب صغير ... والسم الثقب ويقرأ فتح السين وبالضم والكسر أيضا .
هُنَاكَ الجِسْمُ مَمْدُوْدْ لِيَسْـتَأْكِلَهُ الدُّوْدْ
إِلَى أَنْ يَنْخَرَ العُوْدْ وَيُمْسِيْ العَظْمُ قَدْ رَمّْ
الشرح : هناك أي في القبر الجسم ممدود معروض ليأكله الدود ، فلا يزال ينال الدود من الدم واللحم حتى يصل إلى العظم فينخر فيه حتى يصل إلى النخاع فيصير رميما ...
وَمِـنْ بَعْدُ فَلا بُدّْ مِنَ العَرْضِ إِذَا اعْتُدْ
صِـرَاطٌ جِسْرُهُ مُدّْ عَلَى النَّارِ لِمَــنْ أَمّْ
الشرح : وبعد دخول القبر وبعث الأجساد لا بد من عرض الأعمال والحساب والميزان ، ثم المرور على الجسر الممدود على النار ، فيمر عليه كل الخلق فإما ناج أو مخدوش مسلم أو مطروح واقع هالك ... لمن أمّ : لمن قصد ..
فَكَمْ مِنْ مُرْشِدٍ ضَلّْْ وَمِنْ ذِيْ عِــزَّةٍ ذَلّْْ
وَكَمْ مِنْ عَـالِمٍ زَلّْ وَقَالَ : الخَطْبُ قَدْ طَمّْ
الشرح : كم للتكثير ، أي كم من مرشد في الدنيا إلى الخيرات ودال على الهدى ضل طريقه يوم القيامة ، وكم من عزيز علا مقامه وسمت منزلته ذل يوم القيامة وانحط ، وكم من عالم بصير زلت به قدمه على الصراط أو زل عمله عند العرض فعاين المصائب والعظائم وقال بلسان الحال والمقال : إن الخطب عظيم والأمر شديد . طم الخطب : عظم واشتدت ومنه قوله تعالى : ( فإذا جاءت الطامة الكبرى ) .
فَبَـادِرْ أَيُّهَا الغُمْرْ لِمَنْ يَحْلُوْ بِهِ المُـرّْ
فَقَدْ كَادَ يَهِيْ العُمْرْ وَمَا أَقْلَعْتَ عَنْ ذَمّْ
الشرح : فبادر أيها المغتر بالدنيا ، ومن قصرت به خبرته وتجربته إلى ربك الذي يرزقك إيمانا تحلو به حياتك المرة ، وتنسى بقربه شقاء الدنيا ، فقد اقترب العمر من الفناء ودنى وقت الوفاء ومع ذلك لم تقلع عن الذنوب وما يجلب الذم والتقريع .
الغُمر بضم الغين وقد تفتح هو من لم يجرب الأمور .
من يحلو به المر : هو ما يعطيه الرب لعبده إذا عاين لذة الطاعة ، والمر هو شقاء الدنيا وعذابها
avatar
MISRA MOHMED

عدد المساهمات : 335
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 16/06/2010

بطاقة الشخصية
الاسم: ميسرة محمد إبراهيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انشودة ايا من يدعى الفهم مع التفسير

مُساهمة من طرف mab_eg في الجمعة 27 مايو 2011, 3:25 am

من القصائد الرائعة ... جميل يا ميسرة ...
avatar
mab_eg
Admin

عدد المساهمات : 875
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

بطاقة الشخصية
الاسم: MAhmoud abdelbaser Mahmoud

http://tagrebia.orgfree.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى